top of page

تاريخ وبداية المصاعد الكهربائية

تاريخ التحديث: ٢٤ يونيو ٢٠٢٣


first elevator concept


منذ فجر التاريخ، سعى البشر إلى طريقة من أجل الصعود الرأسي الأكثر كفاءة ورفع البضاعة والركاب إلى ارتفاعات مختلفة. هذه الأجهزة لنقل البضائع لأعلى ولأسفل تمثّل المصاعد البدائية.

يبدأ تاريخ المصاعد قبل عدة مئات من السنين من التاريخ الميلادي. كانت المصاعد الأولى تسمى الرافعات.


كانت تعمل بالطاقة البشرية والحيوانية، أو في بعض الأحيان آليات يحركها الماء،بدأ استخدام هذه الآليات أو المصاعد البدائية منذ القرن الثالث قبل الميلاد.

تم تطوير المصاعد الحديثة خلال القرن التاسع عشر، هذه المصاعد البسيطة تطورت ببطء من الاعتماد على قوة البخار إلى القوة الهيدروليكية، تم تصميم أول المصاعد الهيدروليكية باستخدام ضغط المياه كمصدر للطاقة، وكانت هذه المصاعد تستخدم لنقل المواد في المصانع والمستودعات والمناجم، وغالبا ما كانت تستخدم المصاعد الهيدروليكية في المصانع الأوروبية.




في عام 1852، قدّم "إليشا جريفز أوتيس" أول آلية سلامة للمصاعد وهي مكابح الطوارئ.

Elisha Otis Demonstrating his safety breaks invention
إليشا أوتيس يستعرض مكابح الطوارئ

أنشأ أوتيس شركة لتصنيع المصاعد واستمر في السيطرة على مجال صناعة المصاعد عالميا، اليوم

تعد شركة مصاعد أوتيس (Otis) أكبر مصنع في العالم لأنظمة النقل العمودية.

بدأت الثورة في تكنولوجيا المصاعد مع اختراع آليات استغلال الطاقة الهيدروليكية والكهربائية، ومن ثمّ تطورت تكنولوجيا المحرك وطرق التحكم سريعاً وأصبحت الطاقة الكهربائية مصدر الطاقة الأساسي، تم تحسين سلامة وسرعة هذه المصاعد بشكل كبير.




تم بناء أول مصعد كهربائي من قبل المخترع الألماني وينر فون سيمنز في عام 1880، وفي عام 1889، تم تركيب أول مصعد كهربائي تجاري ناجح.

werner von siemens
وينر فون سيمنز

في عام 1887، تم تسجيل براءة اختراع مصعد كهربائي بأبواب أوتوماتيكية من شأنه أن يغلق بئر المصعد، و بهذا الاختراع أصبحت المصاعد أكثر أمانًا.

وفي بداية القرن العشرين، تم إجراء العديد من التغييرات في تصميم وتركيب المصاعد من خلال التقدم الكبير في الأنظمة الإلكترونية خلال الحرب العالمية الثانية.


واليوم، هناك حديث ونظريات هندسية حول بناء واستخدام مصاعد فضائية، تستخدم المصاعد الفضائية نفس مفهوم المصعد الكلاسيكي، وتهدف الى نقل الناس إلى محطة الفضاء، هذا المفهوم من الناحية النظرية يمكن أن يقلل إلى حد كبير من تكلفة إرسال الأشخاص إلي الفضاء.

اليوم، المباني التجارية الحديثة لديها عادة مصاعد متعددة مع نظام تحكم موحد، بالإضافة إلى ذلك، تحتوي جميع المصاعد الحديثة على أدوات تحكم خاصة وأنظمة سلامة وتحكم عن بعد، ومازلنا نشهد سنوياّ المزيد من التطورات والتقدم في تكنولوجيا المصاعد.

Comentários


bottom of page